الأربعاء 24 يناير 2018 11:35       |  من نحن  |  للإشهار  |  إتصل بنا  |  الهاتف : 0661834623 || 0660063784  | 
    للاتصال ب "محمدية نيوز" هاتف 0523316047        
صوت وصورة

تعرف على قرية الأحلام Dream village بسيدي موسى المجدوب بالمحمدية حيث متعة الصيف والسياحة الجبلية


فتاة شابة تقتحم عالم التنكيف بمدينة المحمدية و تتألق فيه بقفاطين من إبداعها

 
علاقتنا الزوجية

كيف تبقيان المشاكل بعيدّا عن حياتكما الزوجية؟


أمور لجعل زوجك سعيد مدى الحياة..

 
هو وهي

أخطر أوضاع العلاقة الحميمية على الإطلاق للرجل.. تعرف عليه!


تعرف على أكثر الأشياء التي تسعد المرأة في الفراش !

 
خدمات محمدية نيوز
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  القران الكريم

 
 

»  الطقس بالمحمدية

 
 

»  مواعيد القطارات

 
 

»  اقلاع الطائرات

 
 

»  الاذان بالمحمدية

 
 

»  مشاهدة الجزيرة

 
 

»  بورصة الدارالبيضاء

 
 

»  شاهد القناة الاولى

 
 

»  شاهد BBC عربية

 
 

»  اذاعات مغربية

 
 

»  أرقام مفيدة

 
 

»  الدليل القانوني للجماعات المحلية

 
 

»  يورونيوز مباشر

 
 
إحصائيات الزوار
المتواجدون حاليا 5
زوار اليوم 286
 
أخبار المحمدية

المحمدية


Mohammedia : Des salariés de centres d’appels priés de céder gratuitement

 
 


تعرفي على المراحل الخمسة قبل بداية علاقة جديدة


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 20 يناير 2013 الساعة 22 : 16



من مرحلة الوقوع في الحب المسكر حتى مرحلة الحب الواقعي

عندما يأتي أحد على ذكر خمس مراحل، مهما كانت ، أتذكر في الحال الموت وما يليه من حزن وأسى... تتبع علاقاتنا الحميمة أيضاً نمطاً محدداً ، وتكون كل مرحلة مفتوحة على احتمالين : التقدّم أو بلوغ حائط مسدود . لكن ، بخلاف مراحل الحزن المحددة بوضوح التي يسلّم بها الجميع، لم يتفق الباحثون بعد على مراحل نمو العلاقات . وبعد التعمّق في عشرات نماذج اقترحها معالجون نفسيون وباحثون واختصاصيون ، نُلاحظ بعض الأوجه المشتركة في هذا المجال .

إليكم نظرة شاملة إلى المراحل النموذجية التي تمر بها العلاقات الجدية . ويجب ألا ننسى أن كل علاقة تتبع مسارها الخاص.

 

 

 

 

1 - المغازلة والافتتان
تشبه هذه المرحلة قصص الحب في هوليوود . فينتابنا شعور جميل ، كلما قابلنا الحبيب . ونشعر بمعدتنا تنقبض وبقلبنا يخفق بسرعة .

نبحث في هذه المرحلة عن أوجه الشبه بيننا ، ونبذل قصارى جهدنا لتخطي الاختلافات . لذا نميل عادة إلى رسم صورة مثالية عن الشخص الآخر . فتتأجج المشاعر ، ونتوقع أن يشبع الحبيب رغباتنا وحاجاتنا كافة .

نمضي الوقت في هذه المرحلة في التفكير بالحبيب . أما التفسير العلمي لهذه الحالة من السعادة القصوى ، فيقدّمه الكاتب والمستشار جون برادشو: «يعمد الجسم عند هذه النقطة إلى إنتاج كمية كبيرة من المواد الكيماوية التي تحسّن المزاج . فيتدفق في عروقنا فيض هائل من التيستوستيرون والدوبامين والاندورفينات . من هن ا، يُعتبر الوقوع في الحب مسكراً . حتى أن بعض الاندورفينات يزيد الطاقة ، يحسّن المزاج ، ويعزز الشعور بالسعادة . كذلك، تقوّي هذه المواد ذاتها الرغبة الجنسية وتجعلنا نشعر بأننا مفعمون نشاطاً وحيوية .

تدفعنا هذه المرحلة غالباً إلى الابتعاد عن العلاقات الأخرى والتركيز على مفهوم الـ نحن.  لكننا عندئذٍ نواجه خطر أن تندمج هويتانا وتتحولان إلى واحدة .

تشمل هذه المرحلة من الافتتان كثيراً من الضحك والمرح والتسلية . فنرى كل المسائل المرتبطة بالحبيب مثيرة للاهتمام . ونرغب في إخباره قدر المستطاع عن نفسنا.

يؤكد معظم الخبراء أن هذه المرحلة تدوم عادة بين شهرين وسنتين ، وهي أقصر مراحل العلاقة الجدية . في هذا المجال ، يوضح مستشار الأزواج الدكتور غراي براينارد في مدوّنته relationship-help.com: «المرحلة الرومنسية ضرورية ، لكن يجب أن تكون موقتة... وخلالها يتعزز الرابط بين الحبيبين ويصبحان ملتزمين بهذه العلاقة».

يعتبر براينارد هذه المرحلة نعمة . «ففيها نتذوّق طعم ما قد تحمله لنا العلاقة . لكنها للأسف ترتكز على التفاعلات الكيماوية ولا يمكن ، أو بالأحرى لا يلزم أن تدوم إلى الأبد».

وتولِّد تجربة «الوقوع في الحب» رابطاً بين الحبيبين يساعدهما على تخطّي المراحل التالية الأكثر صعوبة .

أما الأشخاص الذين يفضّلون التنقّل من حبيب إلى آخر ، فيحاولون على الأرجح جعل هذا الحلم يستمر ، لأنهم عاجزون عن الانتقال إلى المراحل الأخرى من العلاقة .

وعلى الحبيبين التمسّك بهذه المشاعر الحالمة ، في حال أرادا تخطّي المرحلة الصعبة التالية .

2 - صراع القوى

يمكن اعتبار هذه المرحلة عودة إلى أرض الواقع ، إذ تستعيد المواد الكيماوية في جسمنا توازنها . فيصبح بمقدورنا ملاحظة عيوب الشريك . في هذه المرحلة ، نبدأ بمواجهة نقاط الاختلاف ، التي باتت الآن واضحة ، والتكيّف مع الحقيقة .

تتطلب العلاقة في هذه المرحلة مجهوداً كبيراً . فقد نخوض جدالات بسيطة تتحوّل سريعاً إلى حرب ضروس . أو ربما يصبح الشريك منطوياً على ذاته . فيعلو الصراخ ليليه فيض من اللوم والاتهامات . ويتمسّك كل منا بعناده ويحاول قدر المستطاع الدفاع عن مواقفه .

يلفت برادشو إلى أن هذه الخلافات الباكرة مفيدة وضرورية لأن كلاً من الطرفين يسعى إلى تحديد مكانه في هذا الوضع الجديد . لذلك، من المفيد التراجع قليلاً والتخفيف من تعلّقنا المفرط بالحبيب ، هذا التعلّق الذي نعتاده خلال المرحلة الأولى .

قد تنتابنا مشاعر متضاربة حيال الحبيب ، ما يدفعنا إلى التساؤل عمَّا إذا كنا لا نزال «نحبه». فيريد كل طرف من الآخر أن يتبدّل ، من دون أن يحاول هو تغيير نمط حياته . لذا ينشأ هنا الخوف من فقدان السيطرة أو حتى الخوف من فقدان الاهتمام بالشريك .

لذلك ، علينا تعلّم مهارات تذليل المشاكل ، الإصغاء إلى الآخر ، التفاوض ، وحل الخلافات . ويجب أن يكون هدفنا الأول بناء الثقة . تعجز علاقات عدة عن تخطّي هذه المرحلة ، حتى أن حالات طلاق كثيرة تحدث خلالها .

3 - إعادة التقييم
تبدأ هذه المرحلة بالوقوف عند مفترق طرق ، لنختار بين المضي قدماً في هذه العلاقة أو الانفصال . وتكون عملية التفكير وإعادة التقييم موجّهة نحو الذات غالباً ، وتتخللها فترة من الانعزال والابتعاد عن الشريك . وقد يشعر البعض بعزلة عاطفية أو يفقد الرابط الذي يجمعه بالطرف الآخر . كذلك، قد نُصاب بخيبة أمل .

فضلاً عن ذلك ، نفتقد المشاعر الجياشة التي انتابتنا خلال مرحلة الحب الرومنسي . وتحدث غالباً حالات خيانة في هذه المرحلة .

في حالة الزواج ، تسلب أمور كثيرة ، من بينها النشاطات والأولاد والهوايات ، الاهتمام الذي يوليه الشريكان للعلاقة بحد ذاتها ، وفق براينارد . فتأثير الأولاد بها قوي في رأيه .

يتابع براينارد موضحاً: «يمر الاكتفاء في العلاقة الزوجية بحالة هبوط قوي يليه صعود توازيه قوة . ففي الزيجات التي تدوم ، يبدأ الاكتفاء عالياً ثم يصل إلى الحضيض مع بدء مرحلة صراع القوى . ويبقى منخفضاً طوال فترة الزواج ، ليعاود الارتفاع لاحقاً ، مع مغادرة الأولاد المنزل عادةً».

نواجه في هذه المرحلة خطر دخول العلاقة «منطقة ميتة»، حين يسأم الشخص الشريك والحياة عموماً ، فينكب على العمل أو ممارسة رياضة ما . ويكون شعور الارتباط بالشريك متدنياً جداً عند هذه النقطة .

وكي يتمكن الحبيبان من تخطّي هذه المرحلة ، يحتاجان إلى التواصل والحب والثقة .

4 - الوعي... التحوّل... التآزر
إذا استمرت العلاقة حتى هذه المرحلة ، نشعر برغبة في إعادة توطيد الروابط مع الشريك . فعند هذه النقطة ، نكون قد فهمنا خوفنا من الحميمية ، وأدركنا أن سلوك الشخص يتأثر بما تعلّمه واختبره خلال مرحلة الطفولة . فنبدأ برؤية انعكاس هذه التأثيرات القديمة على تصرّفات الآخر وسلوكه . وهكذا تنتهي الحرب ، وتنتابنا رغبة في البدء بالعمل الضروري لبناء السلام والتفاهم . كذلك ، نود تعلّم السبل الفضلى إلى التعاطي مع الخلافات ومناقشة المسائل بغية التوصل إلى حل مرضٍ. في هذه المرحلة ، يكون الوقت قد حان لتعزيز الروابط السليمة ، التي تتيح للشريكين الحفاظ على انفصالهما واتصالهما في آن .

يدرك الشريكان أن علاقتهما قد تتطور وأن كلاً منهما يتحلى بالقدرة على التغيّر . كذلك ، يصبحان مستعدين لتبني نظرة مختلفة إلى نفسيهما وأهلهما وعلاقتهما ، حتى لو كانت مؤلمة ، بغية الوصول إلى أساس المشاكل المتكررة .

في هذه المرحلة أيضاً ، يتقبّل الشريكان الاختلافات في علاقتهما .

5 - المصالحة... القبول

تشير الأبحاث إلى أن خمسة في المئة فقط من الشركاء يبلغون هذه المرحلة الأخير ة، مرحلة اكتمال العلاقة . فيصبح كل شخص مستعداً لتحمّل مسؤولية حاجاته وشريكه ، فضلاً عن تقديم الدعم له . تمتاز هذه المرحلة بالدفء والاحترام المتبادل والتوازن بين الاستقلالية والاتحاد . فقد توصل الشريكان إلى الطريقة الأنسب لحل الخلافات بسرعة . فصارا يعملان معاً كفريق ، ما يؤدي إلى تراجع النفور بينهما . عندئذٍ ، يقرران تقبّل الشريك مهما كانت عيوبه ، ويُعرف هذا عادة بالحب الواقعي .

افكار







 

  

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



مواصفات المرأة المثالية في عينيه

مرة أخرى سؤال بالأمازيغية داخل البرلمان يثير غضب حزب الاستقلال

تقرير يسلط الضوء على التدني الكبير في مستوى التعليم بالمغرب

عندما يصاب القانون بجنون البقر

ماضيه المرير يعرقل استقرار أحلامنا

تعرفي على المراحل الخمسة قبل بداية علاقة جديدة

تعرفي على الحلول الثمانية التي ستخلصك من رائحة الفم الكريهة في رمضان

نصائح تمكنك من التعامل مع الزوج الغير المسؤول

تعرفي على ريجيم الثلاث أيام لخسارة الوزن الزائد

أسهل الطرق لزيادة الرغبة الجنسية

ما طريقة النوم الصحية.. للجسم؟

خبراء حقوقيون وإعلاميون يطالبون برفع الاحتكار والوصاية عن الإعلام العمومي

بريطانيا تنوه بالإصلاحات الديمقراطية التي يشهدها المغرب

تعرفي على المراحل الخمسة قبل بداية علاقة جديدة

هذا هو البرنامج الكامل لفقرات وسهرات مهرجان صيفيات المحمدية 2016





 
إعلان
 
رياضة

الرجاء يوقع على أول صفقاته بضم لاعب مميز


شباب المحمدية يفجر فضيحة تلاعب بنتيجة مباراته أمام الإسلامي الوجدي.. ودلائل تستنفر الجامعة‎

 
تحقيق - reportage

La mafia l'Argent Sale Revelation Reportage 2015


Reportage Choc : Tueurs en série : dans la tête des serial killers - Entier 2015

 
صحة وجمال

المغربية أحلام حجي تتوج بلقب miss globel 2016


دراسة : الحشيش يدمّر خلايا الدماغ ويُضعف المناعة

 
Cuisine

الفلوس بالكيلو فالصومال

 
الدين والحياة

حقوق المطلقة قبل الدخول

 
 شركة وصلة  شركة وصلة