الثلاثاء 15 أكتوبر 2019 16:03       |  من نحن  |  للإشهار  |  إتصل بنا  |  الهاتف : 0661834623 || 0660063784  | 
           
إعلان
 
علاقتنا الزوجية

كيف تبقيان المشاكل بعيدّا عن حياتكما الزوجية؟


أمور لجعل زوجك سعيد مدى الحياة..

 
أدسنس
 
هو وهي

أخطر أوضاع العلاقة الحميمية على الإطلاق للرجل.. تعرف عليه!


تعرف على أكثر الأشياء التي تسعد المرأة في الفراش !

 
 

غزوات أخرى للرسول ص الجزء 1


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 04 مارس 2013 الساعة 14 : 09



 

حمراء الأسد موضع على ثمانية أميال من المدينة ولما صلى الرسول ص الصبح

ندب الناس وأذن مؤذن رسول الله ص بالخروج وأمر ص بطلب العدو وقال ايخرج

معنا أحد إلا من خرج معنا أمس يعني من شهد أحدا ومنع بذلك اختلاط

المنافقين ولم يشهد هذه الغزوة إلا من شهد أحدا عدا جابر بن عبد الله

فإنه قال لرسول الله ص إن أبي خلفني يوم أحد على أخوات لي سبع فلم أشهد

الحرب فأذن له ص وقال ص لطلحة لن ينالوا منا مثلها حتى يفتح الله علينا

مكة وقال لعمر ابن الخطاب يآبن الخطاب إن قريشا لن  ينالو منا مثل هذا

حتى نستلم الركن ـ وعن ابن عباس رضي الله عنهما قال إن الله قذف في قلب

أبي سفيان الرعب بعد الذي كان منه يوم أحد فرجع إلى مكة .وغزوة بني

النضير سنة أربعة للهجرة 625م وهي اسم قبيلة من اليهود كانوا بالمدينة

وأتى ص بني النضير فكلمهم أن يعينوه في دية الكلبيين اللذين قتلهما عمروا

بن أمية الضمري فقالوا نفعل ياأبا القاسم ماأحببت وكان ص جالسا إلى جنب

جدار من بيوتهم فخلا بعضهم ببعض وهموا الغدر به وقال عمرو بن جحاش بن كعب

بن بسيل النضري أنا أظهر على البيت فأطرح عليه صخرة فقال سلام بن مشكم

لاتفعلوا والله ليخبرن بما هممتم به وإنه لنقض للعهد الذي بيننا وبينه

وجاء رسول الله ص الخبر بما هموا فنهض سريعا فتوجه إلى المدينة ولحق

أصحابه ثم بعث إليهم محمد بن مسلمة أن اخرجوا من بلدي يعني المدينة فلا

تساكنوني بها وقد هممتم بما هممتم من الغدر وقد أجلتكم عشرا فمن رئي بعد

ذلك ضربت عنقه فتجهزوا لحربه ص لكن رسول الله ص حاصرهم حتى انهزموا وكان

حصارهم خمسة عشر يوما وخرجوا من المدينة .وغزوة ذات الرقاع وقيل هي اسم

شجرة في موقع الغزوة وقيل سميت بالرقاع نظرا لرقاع كانت في ألويتهم وقيل

ذات الرقاع جبل فيه سواد وبياض وحمرة فكأنها رقاع في الجبل والأصح أنه

موقع .وتسمى كذلك هذه الغزوة ، غزوة محارب ،وغزوة بني ثعلبة وغزوة بني

أنمار وغزوة صلاة الخوف وسبب خروجه ص أنه بلغه أنهم جمعوا جموعا لمحاربته

وأمر بتجهيز الجيش واستعمل على المدينة أبا ذر الغفاري رضي الله عنه وقيل

عثمان بن عفان وسار إلى أن وصل إلى موضع يقال له وادي الشقرة لكن القوم

خافوا وتفرقوا في رؤس الجبال ولم يكن بينه وبينهم حرب .وغزوة بدر الأخيرة

وتسمى غزوة بدر الصغرى وخرج أبو سفيان في قريش وهم ألفان ونزل من موضع

قريب من الظهران ثم بدا له الرجوع فقال يامعشر قريش إنه لايصلحكم إلا عام

خصب ترعون فيه الشجر وتشربون فيه اللبن وإن عامكم هذا عام جدب وإني راجع

فارجعوا فرجع ورجع الناس فسماهم أهل مكة جيش السويق يقولون إنما خرجتم

تشربون السويق وهو الناعم من دقيق الحنطة والشعير وهذه حيلة دبرها أبو

سفيان لأنه لم يكن يريد حربا بل خرج حتى لايقال أنه أخلف وعده ولم يبال

الرسول ص بما سمع من كثرة العدد وقال والذي نفسي بيده لو لم يخرج معي أحد

لخرجت وحدي وغزوة دومة الجندل وهي أول غزوات الشام وهي مدينة بينها وبين

دمشق خمسة ليال وبعدها من المدينة خمس عشرة ليلة وهي أقرب بلاد الشام إلى

المدينة وبقرب تبوك وكانت في ربيع الأول سنة خمسة للهجرة 626 م واستعمل ص

على المدينة سباع بن عرفطة الغفاري وسببها أنه بلغه أن بها جمعا كثيرا

يظلمون من مر بهم وأنهم يريدون الدنو إلى المدينة فخرج ص في ألف من

أصحابه فأصاب أهل دومة الجندل الرعب وتفرقوا ثم عاد ص إلى المدينة ولم

يلق كيدا فأقام بالمدينة بقية السنة وغزوة المر يسيع أو غزوة بني المصطلق

وهم بطن خزاعة وكانت في شعبان سنة خمسة من الهجرة 622م وسببها أن الحارث

بن أبي ضرار الخزاعي كان قد جمع الجموع لمحاربة النبي ص فخرج رسول الله ص

وخرج معه كثير من المنافقين لم يخرجوا في غزوة قط مثلها واستعمل على

المدينة زيد بن حارثة وخرجت معه عائشة وأم سلمة رضي الله عنهما وبلغ المر

يسيع من ناحية قديد إلى الساحل وصف أصحابه للقتال ودفع راية المهاجرين

إلى أبي بكر وراية الأنصار لسعد بن عبادة وحمل المسلمون على المشركين

وقتلوا عشرة وأسروا باقيهم وكانوا أكثر من سبعمائة ولم يقتل من المجرمين

إلا رجل واحد وهو هشام بن صبابة وقد قتل خطأ أصابه رجل من الأنصار من رهط

عبادة بن الصامت وهو يرى أنه من العدو وكانت من جملة السبي جويرية بنت

الحارث وكانت جميلة وتزوجها رسول الله ص وهي في العشرين من عمرها وبسبب

زواجها هدى الله أكثر بني المصطلق إلى الاسلام ومن هنا تظهر حكمة رسول

الله ص في زواجها .وغزوة بني قريضة في ذي القعدة سنة خمس ـ أبريل سنة

627م وهم قوم من يهود المدينة ولما نقضوا العهد وحاربوا رسول الله ص مع

الأحزاب وانضموا إلى الاعداء كان تأديبهم أمر لامناص منه وحاصرهم ص خمسا

وعشرين ليلة كما قال ابن اسحاق والواقدي حتى جهدهم الحصار وقذف الله في

قلوبهم الرعب وكان طعام الصحابة التمر يرسل به إليهم سعد بن عبادة ونادى

رسول الله ص سعد بن معاذ ليحكم في بني قريضة وكان قد أصيب في غزوة الخندق

وقال اللهم لاتمتني حتى تقر عيني في بني قريضة واستدعاه ص ليحكم في بني

قريضة وقال له قومه أحسن في مواليك فلما أكثروا عليه قال آن لسعد أن

لاتأخذه في الله لومة لائم وحكم عليهم بالقتل وكان فيهم عدو الله حيي بن

أخطب وكعب بن أسد وأمر ص أن يجمع مافي حصونهم من السلاح وقسمت أموالهم

بين المسلمين وسبيت نساءهم وذلك جزاء الظالمين فتخيلوا معي إن لم تتدخل

إرادة الله وقدرته وأرسل الريح على الأحزاب وهزمهم وحده ، إن خيانة بني

قريضة كانت ستمحي الاسلام من على وجه الأرض بعد أن عاهدهم الرسول ص

وأمنهم على أنفسهم ونسائهم وأولادهم وأموالهم قاموا بغدره وانضموا إلى

الأحزاب لإبادة المسلمين وذلك جزاء الظالمين.وبعد ذلك انفجر جرح سعد ابن

معاذ فمات شهيدا وأتى جبريل الرسول ص وقال له يامحمد هذا الميت الذي فتحت

له أبواب السماء واهتز له العرش وقد كان بادنا في حياته لكن لما حملوه

كان خفيفا وقال رسول الله ص إن له لحملة غيركم والذي نفسي بيده لقد

استبشرت الملائكة بروح سعد اهتز له العرش وغزوة بني لحيان وكانت في أول

شهر ربيع الأول سنة ستة من الهجرة ـ يونيوـ يوليو 627م وسببها أن الرسول

ص حزن على عاصم بن ثابت وأصحابه القراء الذين قتلوا ببئر معونة في شهر

صفر من السنة الرابعة فخرج من المدينة حتى وصل منازل بني لحيان إلى بلد

يقال لها ساية واستعمل على المدينة ابن أم مكثوم لكن القوم هربوا إلى رؤس

الجبال فأقام يوما أو يومين يبعث السرايا من كل ناحية ولم يلق حربا وكانت

غيبته عن المدينة أربعة عشر ليلة . وغزوة ذي قرد وهي غزوة الغابة وكانت

في ربيع الأول سنة ست ـ يوليو سنة 627 وفي البخاري أنها كانت قبل خيبر

بثلاثة أيام وبعد الحديبية بعشرين يوما وسببها إغارة عيينة بن حصن

الفزاري على لقاح رسول الله ص فجاء الصريخ فنادى الفزع الفزع وركب رسول

الله ص في خمسمائة واستعمل على المدينة ابن أم مكثوم وكانت نتيجة هذه

المعركة أنهم أدركوا العدو واستنقذوا اللقاح وكانت مدة غيبته ص خمسة أيام

ولم يقتل من المسلمين إلا رجل واحد وهو محرز بن نضلة







 

 

  

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



أيتها الأطر... ابتغوا عند الله الرزق

غزوات أخرى للرسول ص الجزء 1

الحلقة 39 :غزوات الرسول ص قبل غزوة أحد: الجزء 2‎

إضراب مرتقب في المستشفيات يومي 16 و17 يناير الجاري

غزوات أخرى للرسول ص الجزء 1





 
إعلان
 
أدسنس
 
صحة وجمال

المغربية أحلام حجي تتوج بلقب miss globel 2016


دراسة : الحشيش يدمّر خلايا الدماغ ويُضعف المناعة

 
مختلفات

بسبب “أبونو أبونو”.. عادل الميلودي كيتحلّف على مول البندير


أمريكا تطالب بترحيل سعد لمجرد وثبوت 21 تهمة في حقه في قضية الاغتصاب ببروكلين

 
 شركة وصلة  شركة وصلة