الأربعاء 19 سبتمبر 2018 22:34       |  من نحن  |  للإشهار  |  إتصل بنا  |  الهاتف : 0661834623 || 0660063784  | 
    للاتصال ب "محمدية بريس" هاتف 0661834623        
صوت وصورة

نجاح كبير لفضاء "البركة" المنجزة من طرف عمالة مقاطعات عين السبع الحي المحمدي


ورد الان : حراك مدينة جرادة ينفلت إلى فوضى واعتداءات على القوات العمومية

 
أخبار المحمدية

هذه هي مقالات الصحف الوطنية والمحلية التي طرحت وحللت زيارة عنترة لروسيا وسبه لمن خالفه الرأي


المحمدية


Mohammedia : Des salariés de centres d’appels priés de céder gratuitement

 
خدمات محمدية نيوز
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  القران الكريم

 
 

»  الطقس بالمحمدية

 
 

»  مواعيد القطارات

 
 

»  اقلاع الطائرات

 
 

»  الاذان بالمحمدية

 
 

»  مشاهدة الجزيرة

 
 

»  بورصة الدارالبيضاء

 
 

»  شاهد القناة الاولى

 
 

»  شاهد BBC عربية

 
 

»  اذاعات مغربية

 
 

»  أرقام مفيدة

 
 

»  الدليل القانوني للجماعات المحلية

 
 

»  يورونيوز مباشر

 
 
 


القمار قضية سياسية وليس قضية دينية


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 12 أبريل 2012 الساعة 54 : 00



عبد الله الدامون

قضية القمار ليست مسألة دينية، بل هي مسألة سياسية محضة، لأن الدولة التي لا توفر مناصب الشغل للملايين من شبابها، وبينهم مئات الآلاف من حاملي الشهادات العليا، لا يجب أن تستغل التلفزيون العمومي

لكي تقنع الناس بأن القمار هو الحل، فالحل هو محاربة الفساد والمفسدين وخلق مناصب الشغل للعاطلين، وليس إيهام المغاربة بأن كسب الثروة ممكن عن طريق ضربة حظ.
في البلدان الغربية يعتبر القمار تسلية أكثر مما هو إدمان ومرض اجتماعي، فالحكومات هناك توفر كل المتطلبات لشعوبها، ويبقى على الحالمين بالثروة والغنى السريع أن يبحثوا عن وسائل ميتافيزيقية لتحقيق ذلك، والقمار هو أقرب الطرق، وأبعدها في نفس الوقت.
في المغرب، يجد المواطن نفسه مطالبا بالكفاح من أجل كل شيء، من أجل تكوين أسرة ومن أجل الحصول على سكن ومن أجل تدريس الأبناء ومن أجل شراء سيارة ومن أجل العلاج ومن أجل الممات أيضا، لذلك صار القمار آفة خطيرة تنهش جيوب الضعفاء أكثر مما تضر بالأغنياء. وفي مراكز القمار المنتشرة في كل مدينة وقرية في البلاد، لا يوجد غير الدراويش الذين يحتفظون بحذاء واحد لمدة عشر سنوات بينما يوفرون المال للمراهنة على الأرقام و«الكـْيادر» والكلاب ومباريات الكرة؛ وفي مراكز «التيرسي»، يقف البؤساء في طوابير طويلة وهم ينتظرون أن يجود عليهم الحظ بحفنة من الدراهم، بينما تمتلئ خزائن أصحاب شبكات القمار بالملايير؛ وفي حلبات سباق الكلاب، يصبح الكلب شقيقا في الدم والمعاناة للإنسان، ويصرخ فيه المقامرون بتوسل «اجْري أخويا.. اجْري أنا فعارك راه رزق وْلادي حطـّيتو عْليك.. اجْري لهْلا يخيّبْنا ويخيّبك فهادْ النهار».. وفي النهاية كل من يقول إن القمار سيئ، يتهمونه بكونه أصوليا متطرفا.
الفاسدون هم المتطرفون الحقيقيون لأنهم يوهمون ملايين الناس بأن الدولة ليست مسؤولة عن مآسيهم، بل المسؤول هو الحظ، لذلك عليهم أن يشتمو الحظ وليس الدولة، وعليهم أن يلعنوا «الكيدارْ» الذي راهنوا عليه وليس الحزب السياسي الذي صوتوا عليه، وعليهم أن يندبوا حظهم مع الكلب الذي خيب ظنهم وليس مع الكلاب الآدمية التي نهشت لحومهم وأكلت أرزاقهم.
حين قال وزير الاتصال إنه سيمنع إشهار القمار في التلفزيون، كان عليه أن يوصل رسالة واضحة إلى الجميع، وهي أن قراره ليس نابعا من قناعة دينية أو إيديولوجية، وأن المسألة ليست متعلقة بالحلال والحرام، بل متعلقة بمحاربة الفساد، لأن فتح ملف لوبيات القمار في هذه البلاد سيصيب المغاربة بالذهول، لذلك فإن الذين يحسون بالقلق لأن وزير الاتصال قال إنه سيمنع إشهار القمار من المرور عبر التلفزيون عليهم أن يحسوا بالخجل، ليس لأنهم مختلفون مع الوزير أو مع حزبه، بل لأن الوقوف إلى جانب القمار هو وقوف مباشر مع الفساد، لأنه كلما اتسعت رقعة السلب والنهب والاختلاس إلا وازداد عدد المدمنين على القمار وألعاب الحظ، والأسوأ من كل هذا هو عندما يتحول القمار إلى ممارسة عادية بين الناس، ثم نفسح له مكانا في التلفزيون.
الحكومة الحالية قالت إنها ستحارب الفساد، وهي مجبرة على ذلك، لأنها تعرف جيدا النتائج الكارثية التي ستنتج عن فشلها، لذلك فإن محاربة سياسة «تقمّارْت» تدخل في صميم محاربة الفساد، والذين قامروا ويقامرون بمصير هذه البلاد يجب أن ينكشفوا للعموم، ويجب على المغاربة أن يعرفوهم واحدا واحدا.
سيكون من باب الضحك على الذقون أن تتوقف الحكومة عند لوائح المستفيدين من رخص النقل (الكـْريمات)، لأن الناس لا زالوا ينتظرون اللوائح القوية، وهي لوائح المستفيدين من رخص الصيد والمقالع وما شابهها، وبعدها سينتظرون لوائح ناهبي الأبناك والصناديق العمومية، بما فيها صناديق التقاعد والضمان الاجتماعي وما شابهها، ثم اللوائح التي ستصيب الناس بالإغماء.
لقد وعد وزير الاتصال بالاستقالة لو فشل في منع إشهار القمار على التلفزيون، وعليه فقط أن يكون رجلا ويفي بوعده، لأنه لو فشل فمعنى ذلك أن لوبي الفساد قوي جدا.
وعموما، ماذا سيحدث لو استفاق المغاربة في صباح ما على خبر يقول إن حكومة عبد الإله بنكيران، أو تلك التي يُعتقد أنها حكومته، قدمت استقالتها؟ من سيكون الخاسر الأكبر في تلك الحالة؟
بنكيران وصحبه يعرفون الإجابة جيدا، وهم يعرفون أيضا أن إطلاق الكثير من الوعود ثم التراجع عنها هو لعبة خطيرة... أخطر كثيرا من آفة القمار.







 

 

  

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



القمار قضية سياسية وليس قضية دينية

شركة سبايس كوم سوف تطلق خدمة الانترنت عالية السرعة لتكون منافسة لخدمات اتصالات المغرب

التلاسن بين أعضاء الحكومة المغربية يخيم على أدائها

وزير الشباب و الرياضة محمد أوزين يفتي بإجازة ألعاب الرهان

حكومة بنكيران تتجه إلى منع إشهار الخمور

“يوم بلا شيشة” ومهنيون يحتجون على المداهمات الأمنية في الدار البيضاء

محرك غوغل للخرائط يعترف مرة أخرى بمغربية الصخور والجزر الواقعة بالشريط الساحلي المتوسطي

عدد المحطات والقنوات التلفزيونية الفضائية المجانية في العالم العرب يبلغ نحو 642 قناة سنة 2012

عرض مسلسل "عمر الفاروق" على شاشة التلفزيون يثير مزيدا من الجدل

نوكيا تطلق هاتفها لوميا في السوق المغربي

القمار قضية سياسية وليس قضية دينية





 
إعلان
 
رياضة

7 فرق عربية تتأهل إلى دوري مجموعات أبطال إفريقيا والقرعة الأربعاء


الإصابة تهدد بونو بالغياب أمام صربيا وأوزباكستان

 
Cuisine

الفلوس بالكيلو فالصومال

 
الدين والحياة

حقوق المطلقة قبل الدخول

 
 شركة وصلة  شركة وصلة