الثلاثاء 21 أغسطس 2018 20:58       |  من نحن  |  للإشهار  |  إتصل بنا  |  الهاتف : 0661834623 || 0660063784  | 
    للاتصال ب "محمدية بريس" هاتف 0661834623        
صوت وصورة

نجاح كبير لفضاء "البركة" المنجزة من طرف عمالة مقاطعات عين السبع الحي المحمدي


ورد الان : حراك مدينة جرادة ينفلت إلى فوضى واعتداءات على القوات العمومية

 
أخبار المحمدية

هذه هي مقالات الصحف الوطنية والمحلية التي طرحت وحللت زيارة عنترة لروسيا وسبه لمن خالفه الرأي


المحمدية


Mohammedia : Des salariés de centres d’appels priés de céder gratuitement

 
خدمات محمدية نيوز
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  القران الكريم

 
 

»  الطقس بالمحمدية

 
 

»  مواعيد القطارات

 
 

»  اقلاع الطائرات

 
 

»  الاذان بالمحمدية

 
 

»  مشاهدة الجزيرة

 
 

»  بورصة الدارالبيضاء

 
 

»  شاهد القناة الاولى

 
 

»  شاهد BBC عربية

 
 

»  اذاعات مغربية

 
 

»  أرقام مفيدة

 
 

»  الدليل القانوني للجماعات المحلية

 
 

»  يورونيوز مباشر

 
 
 


مستشفيات المغرب :الداخل إليها مفقود و الخارج منها مولود


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 09 ماي 2012 الساعة 26 : 10



                                                      ارشيف

 

هشام فكيري   

         يقصد المواطنين المستشفيات أملا في أن يسترجعوا صحتهم بعدما تتم إصابتهم بعلة ما و بمرض قد يجعلهم يصاحبون الفراش لمدة طويلة من الزمن. المستشفى بالنسبة للناس هو الأمل في التخلص من الألم و العذاب الذي يسببه المرض. و أي دولة في هذا العالم تسعى إلى توفير مستشفيات تتوفر على كل اللوازم و الأدوات الضرورية التي تمكن من تشخيص المرض أولا ثم المساهمة في توفير العلاج المناسب لهذا المرض بعد ذلك. فالسعي و الإصرار على التسلح بأحدث التجهيزات و الآلات الطبية صار ضرورة ملحة بالنسبة لكل دول العالم لأن الأمر يتعلق بحياة الإنسان التي تعتبر أغلى و أثمن شيء يمتلكه.

               إن دول العالم المتقدم لا تدخر جهدا في اختراع و ابتكار أحدث الوسائل و التقنيات و العلاجات لمختلف الأمراض التي يمكن أن تصيب الإنسان، و ذلك بفضل الميزانيات الضخمة و المرتفعة الممنوحة للأبحاث العلمية ، و المكافآت المغرية المشجعة للمخترعين و العلماء ، و المكانة العالية التي يحضى بها أولئك داخل المجتمع . و على العكس تماما ، ففي البلدان المتخلفة التي يعتبر المغرب نموذجا لها ، لا يحضى فيها البحث العلمي بأي أهمية ، و الباحثون لا يلقون التشجيع المناسب ، و العلماء و الأطر العليا في هذه البلاد لا يجدون حتى الفرصة في ضمان العيش بكرامة، بل صارت هذه الأطر تنال حظا وافرا من الهراوات و العصي في كل مرة يخرجون فيها إلى الشارع من أجل الاحتجاج على أوضاعهم المعيشية الصعبة . بمعنى آخر، فالعلماء، في هذه البلدان لا يبحثون عن تطوير إمكانياتهم المعرفية و العلمية و إيجاد كل ما يمكن أن يساعد الإنسان في أن يعيش حياة هادئة و سهلة و سعيدة، بل صاروا يبحثون عن الخبز الذي يسد حاجتهم الغذائية حتى يستطيعوا البقاء على قيد الحياة. و أمام هذا الوضع الغير المثالي و الذي لا يطمئن ، هل المستشفيات في المغرب تدعو للطمأنينة أم للخوف ؟ و هل الدولة المغربية تعير اهتماما كافيا لقطاع الصحة بشكل يتماشى و أهمية القطاع في حياة الإنسان المغربي؟ و هل استطاع المغرب أن يحقق التغطية الصحية اللازمة لكل المواطنين المغاربة ؟ و هل تم إعداد الأطر الكافية و ذات الكفاءة العالية التي تسمح بمساعدة المرضى من الناس في إعادة النبض إلى قلوبهم؟ و ماذا عن التجهيزات الطبية ؟ هل هي في المستوى المطلوب ؟ و هل المواطن المغربي يدخل إلى المستشفى و قلبه مطمئن لوجوده بين أيد أمينة ؟ أم أنه يدخل إليها و هو خائف من ألا يخرج منها مرة أخرى و أنفاسه ما تزال معه ؟

         إن أول ما يثير الإهتمام لدى دخولك إلى مستشفيات المغرب هو الاكتظاظ و الازدحام الشديد داخلها و خارجها. ففي الخارج يوجد مجموعة من الناس و علامات الحزن و القلق و الخوف بادية على وجوههم نظرا لدخول أحد أقربائهم من بوابة المجهول و التي لا يدرون إلى أين ستأخذهم. تلك البوابة التي يخشى كل مغربي من عبورها . فإذا قمت بجولة في الداخل فأنك تجد بالإضافة إلى الازدحام، الذي يذكرك بأسواقنا المغربية، أصواتا من الألم و العذاب و آهات لا تنتهي، و رائحة الموت منتشرة في كل مكان. و إذا اقتربت قليلا للحوارات التي تدور بين عمال المستشفى و المرضى فإنك تسمع عن صعوبات كبيرة للقيام ببعض الفحوصات و تحس بأن هناك نوع من الإهمال و اللامبالاة من طرف العمال تجاه المرضى الشيء الذي يجعلهم يدفعون المال تفاديا  للإهمال و حتى تصير الفحوصات، التي كانت من قبل صعبة، ممكنة و متوفرة.و نظرا لتفشي ظاهرة الطمع و الجشع من قبل عمال المستشفيات فقد أصبح المرضى يدفعون الأموال لهم بمجرد دخولهم نحو المجهول حتى يلقوا معاملة حسنة.

          و في الإطار المادي دائما، فإن المستشفيات لم تعد تهمها حياة المواطنين بالدرجة الأولى، بقدر ما يهمها المد خول المادي. فإذا كنت مريضا جدا و بحاجة إلى علاج معين ، و كان ذلك العلاج متوفرا في المستشفى ، فإنك لا تستطيع الحصول عليه إلا بعد أن تؤدي ثمن العلاج أولا. و إن لم يكن بمقدورك أن تدفع المال ، فارفع يدك إلى السماء و اطلب من الله أن يرحمك و يغفر ذنوبك و انتظر حذفك، أو يمكنك أن تتشبت ببصيص من الأمل و تتجه نحو المحسنين لتستطيع جمع ثمن العلاج حتى تتمكن من الحصول عليه ، فإن لم تجد فالتفكير في الآخرة خير لك من الدنيا و ما فيها. فهذا المنطق الغير إنساني ليس مقبولا في دولة مسلمة. فحتى في الدول الأوربية الغير إسلامية تتعامل مع البشر على أنهم أرواح مكرمة و تمنحهم كل ما يحتاجونه من علاجات و مساعدات و المال يبقى هو آخر شيء. فحتى الكلاب في تلك الدول تحضى بفرصة للعلاج . فهل هذا يعني أن قيمة الإنسان المغربي أقل من الكلاب ؟؟؟

         و من بين أهم المشاكل التي تعاني منها المستشفيات هو قلة الأطر الطبية. فعددهم محدود و لا يتناسب و عدد سكان المغرب . على سبيل المثال نجد في مستشفى إقليمي طبيب واحد مكلف برعاية ساكنة الإقليم بأكمله. الشيء الذي يجعلك ترى في مثل هذه المستشفيات حشدا من المرضى ينتظرون فرصة للقاء هذا الطبيب. فإذا كنت عابرا و أنت في كامل صحتك و شاهدت ذلك المنظر لأصبت بوعكة صحية مفاجأة من هول ما رأت عيناك. و أمام هذا الوضع، فإن الطبيب لا يجد من الحلول سوى أن يسرع في عمله. فيمر عليه المرضى تباعا كالبهائم حيث يستمع لما يؤلمهم فيصف لهم الدواء مباشرة . و لا يستعمل من الآلات الطبية سوى السماعات و أحيانا أخرى لا يستعملها بتاتا. و من خلال ذلك يظهر لك مكانة المواطن المغربي في دولة المغرب، فالأرواح المغربية لا تساوي الكثير و رخيصة جدا و المسؤولون المغاربة يغرقون في سبات عميق كأنهم لا يعيشون في هذا العالم و لا تصلهم أخبار المستشفيات الأوربية.

          أما الطامة الكبرى فهي التجهيزات و الآلات الطبية الغير متوفرة بالشكل المطلوب . فلجهاز الواحد يعرف اكتظاظا كبيرا . و هذا الجهاز سرعان ما ينهار من شدة الضغط عليه. فيبقى المرضى معلقين و منتظرين لفرج قد يأتي و قد لا يأتي. و في بعض المستشفيات يتم استعمال بعض الآلات التي يستعملها النجار. . فالمستشفيات الإقليمية غير قادرة على علاج ارتفاع درجة حرارة الأطفال ، و لا حتى فتحة صغيرة باليد ، حيث يتم توجيه مثل هذه الحالات البسيطة إلى المستشفيات الجهوية.  و بالنظر إلى هذه الظروف الصعبة التي يعمل فيها الأطباء فإن احتمال الأخطاء الطبية وارد و بشكل كبير، و هذا بالفعل ما أكدته بعض الإحصاءات

         و مما سبق يظهر جليا بأن ولوج المستشفيات المغربية مخاطرة كبيرة غير محسوبة العواقب. أما إذا كان المرض الذي يعاني منه الإنسان خطيرا فإن فرص النجاة تتضاءل بل تكاد تنعدم . فإذا دخل شخص عزيز عليك إلى المستشفى المغربي ما عليك سوى أن ترفع يدك للسماء داعيا الله العزيز القدير له بالرحمة و المغفرة أما إذا خرج منه فارفع يدك إلى السماء هذه المرة حامدا و شاكرا الله على نجاته و على ولادته الجديدة. و في كل الحالات فإن الله هو الشافي القادر على كل شيء. و ما المستشفيات و الأطباء سوى أسباب وفرها لنا الله لكي نتشبت بالأمل في الحياة. لكن هذه الأسباب بالمغرب تظل هشة، باختصار مستشفيات المغرب الداخل إليها مفقود و الخارج منها مولود.  

 







 

 

  

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



خبراء في المجال العسكري: الطائرة المروحية V22 Osprey التي سقطت في طانطان بعطب، وليس بالرياح

انطلاق العمل بنظام المساعدة الطبية "راميد" والداخلية تحصر عدد المستفيدين في 8 ملايين

عملية ناجحة بمراكش لجزائرية أصيبت بورم سرطاني

وفاة ممثل شنق نفسه بالخطأ أثناء مسرحية..بالصور

عدد من القتلى والجرحى اثر اقدام مجهول بسيارته الاعتداء عليهم على مستوى طريق بوزنيقة -المنصورية

قضية الحمل «مرتين» في ظرف خمسة أشهر بعين حرودة .. تفاصيل جديدة ، واعتقال الممرضتين يثير التساؤلات؟

الجيش المصري يتدخل لحسم اشتباكات وزارة الدفاع بعد سقوط 20 قتيل

بوعزيزي الجزائر يلفظُ أنفاسه متأثرًا بجراحه و شرارة الغضب قد تنعكسُ على الإنتخابات

نجاح تجربة زراعة شبكية إلكترونية للمصابين بالعمى

بُشرى لفاقدي البصر.. شريحة إلكترونية زرعت للمرة الأولى في بريطانيا وأعادت البصر لكفيفين!

خطة جديدة تضعها 'وزارة الداخلية' لمحاربة الجريمة بالمغرب

خديجة الرياضي تنتقد الشوباني لنشره مبالغ الدعم الخارجي الذي توصلت به AMDH

الملك يستقبل الرميد دون بن كيران لتسريع إصلاح العدالة

مستشفيات المغرب :الداخل إليها مفقود و الخارج منها مولود

مظاهرة بكالتالونيا ضد حزب سياسي اسباني يدعو الى الحقد وكراهية المغاربة

توقيف جميع مباريات التوظيف في انتظار خلاصات لجنة التشغيل

الرباح ‫:‬ صعوبات تعترض متابعة المخالفين لقوانين استغلال المقالع

تعويضات كبار موظفي المالية: إفراط في المكافأة يحتاج للعقلنة

العثماني: لارجوع للاتحاد الإفريقي إلا إذا عاد إلى الشرعية الدولية

حالة استنفار داخل العدالة و التنمية لاسترجاع القلاع الانتخابية الضائعة





 
إعلان
 
رياضة

7 فرق عربية تتأهل إلى دوري مجموعات أبطال إفريقيا والقرعة الأربعاء


الإصابة تهدد بونو بالغياب أمام صربيا وأوزباكستان

 
Cuisine

الفلوس بالكيلو فالصومال

 
الدين والحياة

حقوق المطلقة قبل الدخول

 
 شركة وصلة  شركة وصلة