الأحد 17 ديسمبر 2017 06:17       |  من نحن  |  للإشهار  |  إتصل بنا  |  الهاتف : 0661834623 || 0660063784  | 
    للاتصال ب "محمدية نيوز" هاتف 0523316047        
صوت وصورة

تعرف على قرية الأحلام Dream village بسيدي موسى المجدوب بالمحمدية حيث متعة الصيف والسياحة الجبلية


فتاة شابة تقتحم عالم التنكيف بمدينة المحمدية و تتألق فيه بقفاطين من إبداعها

 
علاقتنا الزوجية

كيف تبقيان المشاكل بعيدّا عن حياتكما الزوجية؟


أمور لجعل زوجك سعيد مدى الحياة..

 
هو وهي

أخطر أوضاع العلاقة الحميمية على الإطلاق للرجل.. تعرف عليه!


تعرف على أكثر الأشياء التي تسعد المرأة في الفراش !

 
خدمات محمدية نيوز
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  القران الكريم

 
 

»  الطقس بالمحمدية

 
 

»  مواعيد القطارات

 
 

»  اقلاع الطائرات

 
 

»  الاذان بالمحمدية

 
 

»  مشاهدة الجزيرة

 
 

»  بورصة الدارالبيضاء

 
 

»  شاهد القناة الاولى

 
 

»  شاهد BBC عربية

 
 

»  اذاعات مغربية

 
 

»  أرقام مفيدة

 
 

»  الدليل القانوني للجماعات المحلية

 
 

»  يورونيوز مباشر

 
 
إحصائيات الزوار
المتواجدون حاليا 2
زوار اليوم 249
 
أخبار المحمدية

المحمدية


Mohammedia : Des salariés de centres d’appels priés de céder gratuitement

 
 


الليلة..أسبانيا وإيطاليا في نهائي ساحر على عرش أوروبا


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 01 يوليوز 2012 الساعة 31 : 17



 

 

يحتضن الملعب الأولمبي بالعاصمة الأوكرانية كييف مساء اليوم الأحد نهائي كأس الأمم الأوروبية لكرة القدم بين منتخبي أسبانيا حامل اللقب ونظيره الإيطالي في مباراة “لاتينية” عنوانها التربع على عرش أوروبا.

أي منهما سيرفع الكأس الأوروبية لكرة القدم في سماء كييف؟ الجواب مساء اليوم الأحد عند الساعة الثامنة و45 دقيقة في الملعب الأولمبي بالعاصمة الأوكرانية إثر المباراة النهائية التي من المتوقع أن تكون ساحرة بين منتخبي أسبانيا حامل اللقب ونظيره الإيطالي.

المواجهة النارية بين قطبي الكرة اللاتينية تحمل دلالات توحي بأنها ستكون جميلة ومثيرة، وأن الفائز فيها سيبقى مخلدا في تاريخ اللعبة.

معركة الأبطال والنجوم

من جهة، “الروخا فوريا” الأسبانية تتطلع إلى إنجاز فريد من نوعه: في حال فازت أمام إيطاليا، ستصبح ببساطة أول منتخب يحرز كأس الأمم الأوروبية مرتين على التوالي وستكسب في الوقت ذاته ثلاثية لم يسبق لها مثيل في كرة القدم العالمية حيث أنها أحرزت كأس الأمم الأوروبية في 2008 ثم كأس العالم في 2010 بجنوب أفريقيا. كما أن مدربها فيسانتي دل بوسكي سيصبح حينها أول مدرب في التاريخ يحرز كأس العالم وكأس أوروبا.

ومن جهة ثانية، منتخب “سكوادرا أزورا” الإيطالي يأمل ويحلم بأن يثري سجله الكروي الذهبي بكأس لم يذق طعمها منذ 1968 عندما حصل عليها لأول مرة. وستلعب إيطاليا، بطلة العالم 4 مرات في سنوات 1934 و1938 و1982 و2006 مساء اليوم ثالث مباراة نهائية لها في تاريخ هذه البطولة، حيث أنها خسرت في 2000 أمام المنتخب الفرنسي القوي بقيادة زين الدين زيدان بنتيجة 2-1. فهي حقيقة معركة الأبطال والنجوم.

برانديلي مهندس تحول اللعب الإيطالي
لكن بغض النظر عن كل هذه الإحصاءات والمعطيات والرهانات التاريخية، فإن منتخبي أسبانيا وإيطاليا يعدان الجماهير الرياضية الأوروبية والعالمية بموعد ساخن مثير لأن الأول كان منذ 2008 أفضل منتخب عالميا من حيث لعبه الخلاب الممارس من خلال تمريرات قصيرة وأداء هجومي متميز ومردود فعال، فيما الثاني انتقل في مدة لم تتجاوز عامين ومن دون إنذار مسبق من لعب دفاعي ممل إلى طريقة هجومية فاجأت وأبهرت متتبعي الكأس الأوروبية 2012.

لعب يقوم على أساس التحكم في الكرة والسيطرة على الوسط قبل شن الهجمات وتزويد الثنائي الخطير ماريو بالوتيلي وأنطونيو كاسانو بالكرات سواء في العمق أو خلف الدفاع. وهذا ما جعل جانلويجي بوفون حارس المرمى وقائد الفريق يقول إن “حظوظ أسبانيا وإيطاليا في النهائي متكافئة”. ولم يكن بوفون يجازف بمثل هذه التصريحات لو لم يدرك أن المنتخبين باتا قريبين في طريقة لعبهما، وذلك أمر يخالف كل التوقعات.

جيل من ذهب وسجل من ذهب
ومهندس تحول اللعب الإيطالي اسمه تشيزاري برانديلي، الذي تولى تدريب المنتخب في أعقاب العرض الهزلي الذي قدمه زملاء أندريا بيرلو في مونديال جنوب أفريقيا 2010 حيث خرجوا من الدور الأول. ومنذ وصول برانديلي إلى العارضة التقنية، لم يسجل “الأزوري” أي هزيمة في 15 مباراة رسمية فاز بعشر منها وتعادل في خمس. فمهما كان الفائز مساء اليوم الأحد بكييف، فإن إيطاليا لا شك قد كسبت رهان المستقبل بفضل هذا التحول.

من جانبها، قدمت أسبانيا وحققت في أربع سنوات مضت أفضل وأجمل ما يمكن تحقيقه في كرة القدم: الأداء الجميل والألقاب. وسيكون سلاح “الفوريا” الأكبر أمام إيطاليا خبرة لاعبيها في بناء وكسب الإنجازات سواء مع المنتخب أم مع أنديتهم كون غالبيتهم من برشلونة وريال مدريد. ويشكل كاسياس حارس النادي الملكي وتشابي هرنانديز موهبة ومفخرة النادي الكاتالوني أبرز رمزين لهذا الجيل الذهبي، إذ بدءا اللعب في المنتخب منذ سن 15 سنة لدى الفئات الصغرى.

قالها الألمان من قبل وفشلوا في مهمتهم
وإن كان خط وسط أسبانيا، المؤلف من تشافي وأندريس أينيستا ودافيد سيلفا وتشابي ألونسو وسيرجيو بوسكيتس، قوتها الضاربة إلا إن دفاعها تألق أكثر في كأس الأمم الأوروبية 2012 حيث أنه لم يتلق سوى هدفا واحدا، وكان ذلك أمام إيطاليا في 10 يونيو في المباراة الافتتاحية ضمن منافسات المجموعة الثالثة (1-1). وقال سيسك فابريغاس السبت في مؤتمر صحافي إن السبيل الوحيد لإيقاف الزحف الإيطالي هو “عزل ماريو بالوتيلي وكاسانو” و”منع بيرلو من نشاطه المعتاد في الوسط”.

فهل سينجح فابريغاس ورفاقه في إجهاض نشاط بيرلو، وقد قالها الألمان قبلهم وفشلوا في مهمتهم؟ الجواب بعد ساعات…

 


AUJOURD'HUI ESPAGNE-ITALIE

Une finale indécise et ouverte

Simple outsider pour les uns et favorite pour les autres, l'Italie est à un match du sacre européen face à la meilleure équipe du monde en titre, l'Espagne.

Et cette finale tant attendue est prévue aujourd'hui à Kiev. Si la présence de l'Espagne dans cette finale est «logique» dans la mesure où c'est la meilleure équipe du monde avec ses stars, celle de l'Italie est une «surprise» dans la mesure où rares sont les spécialistes qui ont vu cette formation Azzuri dans cette ultime fête de l'Euro 2012.
C'est ce qui reflète le caractère «inédit» de cette finale qui sera arbitrée par le Portugais Pedro Proença, assisté de ses compatriotes Bertino Cunha Miranda et Ricardo Jorge Ferreira Santos comme assistants, avec Manuel Jorge Neves Moreira De Sousa et Duarte Nuno Pereira Gomes comme assistants additionnels au niveau des buts, dans le dispositif de l'arbitrage à cinq en vigueur dans cet Euro.
Le quatrième officiel, près des bancs de touche, sera le Turc Cüneyt Cakyr, arbitre de la demi-finale Espagne-Portugal. L'assistant de réserve est le Turc Bahattin Duran.
Si l'objectif est le même pour les deux finalistes, c'est-à-dire, le couronnement, les stratégies sont différentes et le sytle aussi: il y a d'abord ce style des courtes passes et des déviations des stars du Barça et du Réal, entre autres, contre celui du Catennacio actualisée par le coach italien Prandelli sur un air de jeu brésilien.
Ensuite, il y a cette finalité des Espagnols qui cherchent un troisième titre historique d'affilée alors que les Italiens veulent remporter leurs deuxième sacre continental après celui de 1968.
Le plus curieux dans cette finale, c'est qu'elle oppose, entre autres, les deux meilleurs gardiens de l'histoire du football moderne: Iker Casillas, le plus jeune des deux, a reconnu qu'il était un grand admirateur de Gianluigi Buffon, le portier de la Squadra Azzurra. «Buffon a toujours été une référence. Je l'admire et le respecte. C'est un gardien exceptionnel qui est toujours au sommet à 34 ans. C'est un modèle pour les plus jeunes, tout le monde veut être comme lui. Nous nous entendons bien et c'est toujours un plaisir de l'affronter.» Sans commentaire. Le bourreau des Allemands en demi-finale, Mario Balotelli dira: «Ma mère était au stade et mon père devant la télévision, j'ai marqué deux buts devant ma mère, je voudrais en marquer quatre devant mon père à Kiev pour la finale!» plaisante-t-il. L'attaquant italien a fait le plein de confiance avant d'affronter l'Espagne en finale. «Nous sommes les seuls à leur avoir marqué un but. Nous avons prouvé que nous étions au moins à leur niveau, si ce n'est plus.» Ce qui reflète bien la volonté de cette Italie 2012, version, Prandelli. Celui-là qui a réussi à rajeunir son groupe et ainsi préparer le futur, et notamment le Mondial 2014 au Brésil. L'ex-entraîneur de la Fiorentina avait décidé de repartir à zéro après le Mondial 2010, achevé par l'échec d'une élimination au premier tour suite à une défaite contre la Slovaquie (3-2).
Les joueurs ont donné raison à Prandelli durant la campagne des qualifications, lequel a confirmé la tendance au relooking quand on regarde sa préliste de 32 joueurs.
A l'exception de Buffon, Pirlo, Chiellini ou Barzagli, voire Di Natale, il n'y a pas de joueurs possédant l'expérience des grandes compétitions internationales (hors celle concernant les clubs). «Nous devons avoir pleine confiance dans la nouvelle génération car cela nous amène optimisme et enthousiasme.
Mon souhait est d'obtenir des résultats en pratiquant un beau football», martèle le sélectionneur italien. Et c'est ce qu'il a bel et bien confirmé jusque-là. Du côté espagnol, Cesc Fabregas, le milieu de terrain catalan du FC Barcelone, estime que «dimanche, il faudra neutraliser leurs attaquants, mais aussi leur milieu de terrain, en particulier leur maître à jouer, Andrea Pirlo.»Tout comme l'Italie, l'Espagne est invaincue depuis les éliminatoires de l'Euro 2012, compte toujours sur son noyau dur: Casillas, Xabi Alonso, Xavi ou Iniesta tout en se renouvelant au fil des ans avec les arrivées de Piqué, Busquets, Jordi Alba ou encore un Silva. Puis il faut ajouter la touche de Del Bosque qui a mis fin à la guerre des clans Real-Barça.Malgré tout, réaliser la passe de trois victoires consécutives en phase finale représente un exploit inédit, ce qui donne une idée de l'ampleur de la tâche qui attend les partenaires d'un Vicente Del Bosque, le sélectionneur de la formation espagnole, qui explique que «les joueurs commencent à être fatigués, mais ils ont travaillé pendant toute une année et on arrive bientôt à la fin.. Nous ne voulons pas changer ce que nous avons appris par le passé. Nous gardons le même style de jeu. Nous avons un jeu de possession et d'attaque.» Voilà qui est bien clair. Place maintenant au langage du terrain
!

                  

 

                     احصاءات من مباراة اسبانيا وايطاليا

المحرر الرياضي

فيما يلي احصاءات وارقام عن مباراة اسبانيا وايطاليا في نهائي بطولة اوروبا لكرة القدم التي ستقام على الاستاد الاولمبي بكييف الساعة 1845 بتوقيت جرينتش غدا الاحد.


* اذا ما فازت اسبانيا فانها ستعادل سجل المانيا بنيلها ثلاثة القاب اوروبية حيث كانت اسبانيا قد فازت بثاني نسخة من بطولة اوروبا عام 1964 ثم نالت لقبها الثاني عام 2008. وخسرت اسبانيا ايضا في النهائي امام فرنسا في عام 1984.

* فازت ايطاليا بلقب واحد على صعيد بطولة اوروبا في عام 1968 عندما تغلبت على يوغوسلافيا في النهائي. وحلت ايطاليا وصيفة للبطل عام 2000 عندما خسرت 2-1 امام فرنسا بفضل الهدف الذهبي الذي سجلته الاخيرة في الوقت الاضافي.

* لم يحسم نهائي بطولة اوروبا بركلات الترجيح على الاطلاق في 13 بطولة سابقة. وتم حسم اخر نهائيين للبطولة بهدف وحيد حيث فازت اليونان على البرتغال 1-صفر في عام 2004 بينما تغلبت اسبانيا على المانيا 1-صفر قبل اربع سنوات في فيينا.

* التقت اسبانيا مع ايطاليا سبع مرات من قبل في البطولات الكبرى ولم تستطع ان تحقق فوزا مباشرا عليها. وكان النجاح الوحيد لاسبانيا عندما تغلبت على ايطاليا بركلات الترجيح في دور الثمانية لبطولة اوروبا 2008 عقب تعادلهما سلبيا. والتقي الفريقان مرتين في دور المجموعات في البطولة وتعادلا 1-1.

* يشارك تسعة من اصل 14 لاعبا اسبانيا شاركوا في نهائي بطولة اوروبا 2008 ضمن التشكيلة الحالية وهم ايكر كاسياس وسيرجيو راموس وتشابي الونسو وتشابي واندريس انيستا وديفيد سيلفا وسيسك فابريجاس وسانتي كازورلا والهداف فرناندو توريس.

* وسيغيب اربعة من اصل ستة لاعبين اسبان اختيروا ضمن افضل تشكيلة ببطولة اوروبا لعام 2008 عن تشكيلة الفريق الاسباني الحالي. وغاب المدافع كارليس بويول وديفيد بيا كبير هدافي نهائيات عام 2008 بسبب الاصابة. ولم يتم ضم كارلوس ماركينا وماركوس سيينا للتشكيلة ولم يتبق من الستة سوى كاسياس وتشابي.

* اذا ما سجل ماريو بالوتيلي - الذي احرز هدفين في المباراة التي فازت فيها ايطاليا على المانيا 2-1 في الدور قبل النهائي - خلال النهائي ثانية فانه قد يحسم لقب هداف البطولة برصيد اربعة اهداف. ولدى اسبانيا ثلاثة لاعبين سجل كل منهم هدفين وبامكانهم ان ينافسوا بالوتيلي وهم توريس وفابريجاس والونسو. ويتقاسم بالوتيلي صدارة الهدافين مع الروسي آلان جاجويف والالماني ماريو جوميز والكرواتي ماريو مانزوكيتش والبرتغالي كريستيانو رونالدو برصيد ثلاثة اهداف لكل منهم.

* وواصلت اسبانيا بطلة اوروبا والعالم مسيرتها الرائعة في المباريات الرسمية منذ خسارتها امام سويسرا في اول مباراة في كأس العالم عام 2010. ولم يخسر الفريق في 19 مباراة وفاز في 17 منها وكان التعادلان الوحيدان في هذه البطولة وهما 1-1 امام ايطاليا في دور المجموعات وسلبيا امام البرتغال في الدور قبل النهائي. وفازت اسبانيا في مباراة البرتغال بركلات الترجيح لكن هذا الانتصار يحتسب من ناحية الاحصاءات كتعادل.

* تلقت شباك اسبانيا ثمانية اهداف فقط خلال 19 مباراة وحافظت على نظافة شباكها في اخر اربع مباريات في هذه البطولة.

* كان اللاعب الوحيد الذي سجل في مرمى اسبانيا خلال هذه البطولة هو الايطالي انطونيو دي ناتالي الذي حل بديلا في الشوط الثاني في مباراة الفريقين بدور المجموعات وسجل عقب حلوله بديلا بخمس دقائق.

* خسرت ايطاليا مباراتين فقط من بين اخر 19 مباراة في بطولة اوروبا. وبعيدا عن نهائي بطولة عام 2000 عندما خسرت 2-1 امام فرنسا عقب وقت اضافي. فقد كانت هزيمتها الوحيدة الاخرى امام هولندا 3-صفر في دور المجموعات عام 2008. وخرجت ايطاليا بركلات الترجيح امام اسبانيا في دور الثمانية من البطولة ذاتها عقب تعادل الفريقين سلبيا.







 

  

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



هل استثنيت الكاريانات من قائمة السكن غير اللائق؟؟؟

مجلة أمريكية: جلالة الملك يتمتع بشرعية تاريخية ضامنة لمسلسل الإصلاحات الديمقراطية

أزيد من 200 جمعية تنتفض ضد مقاهي الشيشا بالبيضاء

اضرار ازالة شعر الحواجب

شباط يدافع عن براءة ابنه ويعبأ حزب الاستقلال ونقابة الاتحاد العام للشغالين لمواجهة خصومه

الملك يعزي في ضحايا انهيار منازل بالبيضاء ووزير الداخلية يزور موقع الحادث

مجلس الحكومة يناقش ويصادق على مجموعة من القوانين ويتدارس عدد من المستجدات

الفلفل يحسن صحة القلب

الكشف عن 114 ألف سكن مهددة بالانهيار في المغرب

غضب عارم بسبب خبر انتحار وردة الجزائرية

الليلة..أسبانيا وإيطاليا في نهائي ساحر على عرش أوروبا





 
إعلان
 
رياضة

الرجاء يوقع على أول صفقاته بضم لاعب مميز


شباب المحمدية يفجر فضيحة تلاعب بنتيجة مباراته أمام الإسلامي الوجدي.. ودلائل تستنفر الجامعة‎

 
تحقيق - reportage

La mafia l'Argent Sale Revelation Reportage 2015


Reportage Choc : Tueurs en série : dans la tête des serial killers - Entier 2015

 
صحة وجمال

المغربية أحلام حجي تتوج بلقب miss globel 2016


دراسة : الحشيش يدمّر خلايا الدماغ ويُضعف المناعة

 
Cuisine

الفلوس بالكيلو فالصومال

 
الدين والحياة

حقوق المطلقة قبل الدخول

 
 شركة وصلة  شركة وصلة